webcity
مرحبا بك اخي الكريم
نورت منتدانا الغالي
نرجوا منك التسجيل للمشاركة معنا وافادتنا والاستفادة منا
والسلام
webcity

تحتوي هذه الصفحة أخبار و معلومات هذا الموقع هو هديه لكل ستجد ما تحب بموقعنا المتواضع bienvenue chez vous
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مداولات حكومة الوحدة عالقة وإسرائيل تواصل توغلها بغزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
superaziz
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/11/2006

مُساهمةموضوع: مداولات حكومة الوحدة عالقة وإسرائيل تواصل توغلها بغزة   الثلاثاء 21 نوفمبر - 14:35

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إن المناقشات الجارية، بخصوص تشكيل حكومة وحدة، لم تتفق حتى الآن إلا على عدد المقاعد الحكومية.

واعتبر عبد ربه في مؤتمر صحفي أن قضية فك الحصار الإسرائيلي، عن الشعب الفلسطيني، ينبغي أن تكون في صلب البرنامج الحكومي.

كما تحدث عما وصفها بحالة خراب البيت التي وصلت إليها الساحة الفلسطينية. ورأى أن هناك حاجة ملحة لبرنامج مشترك للحكومة يدقق بشكل مفصل في هذه المشكلات. لكنه أشار إلى أن أحدا من الأطراف لا يتطرق لهذا الموضوع.

يتزامن ذلك مع وصول رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى الرياض، للقاء العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز وكبار المسؤولين هناك.

وكان عباس حضر جانبا من المداولات حول حكومة الوحدة الوطنية المقبلة، ثم سمى ممثلا له لمواصلتها قبل أن يغادر إلى الرياض عبر معبر رفح.

ونسبت وكالة رويترز إلى مساعد لعباس قوله إن الأخير غادر غاضبا بعد إصرار رئيس الحكومة إسماعيل هنية على إبقاء حقيبتي الداخلية والمال بالحكومة الجديدة بيد حماس.

وأعلن نبيل عمرو مستشار عباس أن حركتي فتح وحماس علقتا محادثاتهما حول تشكيل حكومة الوحدة معتبرا أن "على حماس أن تبدي تعاونا أكبر على تشكيل الحكومة وبرنامجها". إلا أن هنية نفى أن يكون الحوار قد انهار أو تم تعليقه.

إسرائيل أكدت أنها ستواصل عملياتها
شهيدان وتوغل
ميدانيا، استشهد ناشط فلسطيني وسيدة مُسنة بنيران قوات الاحتلال في مدينة غزة، فيما أصيب إسرائيلي بجروح خطيرة بانفجار صاروخ أطلقه مسلحون فلسطينيون على مستوطنة سديروت جنوب إسرائيل.

وقالت مصادر طبية وشهود عيان إن قوة عسكرية إسرائيلية خاصة تدعمها آليات ومدرعات توغلت بساعة مبكرة جنوب شرق غزة، وداهمت منزل أيمن الضيف حسنين (31 عاما) الناشط بكتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والذي استشهد خلال اشتباكات مسلحة.

وذكر شهود عيان أن الاحتلال اعتقل شقيق حسنين الأصغر، وأن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح أحدهم إصابته خطيرة بنيران الدبابات الإسرائيلية أثناء انسحابها.

وفي حي الزيتون شرق غزة، أشارت مصادر أمنية إلى أن سعدية حزز (70 عاما) استشهدت إثر إصابتها برصاص قوات إسرائيلية أثناء وجودها بمنزلها.

وأفاد شهود عيان بأن الدبابات والآليات الإسرائيلية قامت، خلال عملية اقتحام حي الزيتون فجر اليوم، باستهداف المحول الرئيسي بعدة قذائف مما أدى إلى تدميره وانقطاع التيار الكهربائي عن الحي بأكمله. كما جرفت أراضي زراعية.

كما احتل الجيش عددا من المنازل بحي الزيتون ووجهوا إنذارا لأصحاب منزل، يعود لعائلة رأفت أبو عاصي الناشط بحركة الجهاد الإسلامي، بإخلائه تمهيدا لقصفه. لكن عشرات المواطنين تجمعوا داخل المنزل لحمايته.

ويتزامن ذلك فيما تجمع نحو 800 فلسطيني أمام منزل الناشط بحماس جمال صيام، وكونوا دروعا بشرية لحماية المنزل من القصف بعد إبلاغ قوات الاحتلال أصحاب المنزل بإخلائه.

وكان مصدر أمني وشهود عيان ذكروا أن قوة كبيرة من الجيش الإسرائيلي توغلت فجر الثلاثاء بحي الزيتون شرق مدينة غزة وسط إطلاق كثيف للنيران، فيما نفذت غارة جوية على منزل بالمنطقة نفسها.

وقد أكد الجيش الإسرائيلي أن هناك قوات خاصة تعمل في مدينة غزة وشمالها، وأنه سيواصل عملياته العسكرية.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بوقت سابق أن فلسطينيين استشهدا وأصيب ستة آخرون بغارة جوية للاحتلال على سيارة شرق غزة. وأوضحت مصادر طبية أن الشهيدين هما عبد القادر حبيب وباسم عبيد وهما ناشطان بكتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحماس.

كما استشهد شاب فلسطيني يدعى ركان عبيد نصيرات، برصاص الاحتلال، بالقرب من أريحا بالضفة الغربية لدى اقترابه من حاجز عسكري.

ووقعت مواجهات اليوم أيضا بين مواطنين فلسطينيين غاضبين وقوة إسرائيلية في مدينة بيت لحم، مما أدى إلى إصابة خمسة عشر فلسطينيا بجروح مختلفة. وقد أكد جيش الاحتلال أن قوات خاصة تابعة له نفذت العملية ضمن سلسلة عمليات سيواصل تنفيذها بالقطاع.

كتائب القسام دعت لإخلاء سديروت
خسائر إسرائيلية
من ناحية أخرى أصيب جنديان إسرائيليان بنيران أطلقها مقاتلون فلسطينيون في بيت حانون شمالي قطاع غزة. وسقطت القذيفة المضادة للدروع على آلية عسكرية مما أدى لإصابتها وجرح اثنين من جنودها.

وعقب مقتل الناشط حسنين، أطلقت كتائب القسام صواريخ على مستوطنة سديروت جنوب إسرائيل مما أدى لإصابة إسرائيليين بجروح خطيرة. وتبنت الكتائب مسؤولية العملية، ودعت في بيان سكان سديروت للرحيل عنها مؤكدة أنها ستكثف إطلاق الصواريخ.

وقد وقع الحادث بالتزامن مع وصول مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لويز آربور، إلى سديروت، والتي تعرض موكبها للرشق بالحجارة خلال مرورها بالمدينة دون وقوع جرحى.

وزاد استمرار سقوط الصواريخ الفلسطينية من حدة الجدل الإسرائيلي حول الخيار الأفضل للتعامل مع قطاع غزة.

ففي وقت وجد فيه وزير الدفاع نفسه هدفا لهجوم، بسبب اتصال هاتفي أجراه مع رئيس السلطة الفلسطينية حول سبل التهدئة, واصلت المعارضة اليمينية المطالبة باجتياح كامل للقطاع بينما دعت المعارضة اليسارية للتفاوض مع القيادة الفلسطينية ممثلة بمحمود عباس وإسماعيل هنية.

المصدر: الجزيرة + وكالات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مداولات حكومة الوحدة عالقة وإسرائيل تواصل توغلها بغزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
webcity :: المنتدى الـــعـــام :: أراشيف الأخبار-
انتقل الى: