webcity
مرحبا بك اخي الكريم
نورت منتدانا الغالي
نرجوا منك التسجيل للمشاركة معنا وافادتنا والاستفادة منا
والسلام
webcity

تحتوي هذه الصفحة أخبار و معلومات هذا الموقع هو هديه لكل ستجد ما تحب بموقعنا المتواضع bienvenue chez vous
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الوسواس جعل الفتاة تتخلى عن ثدييها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salah6401
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 695
Localisation : Fes
نقاط : 45
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 23/07/2006

مُساهمةموضوع: الوسواس جعل الفتاة تتخلى عن ثدييها   السبت 16 ديسمبر - 13:44

كانت ليندساي فتاة في الثالثة والعشرين من عمرها وتتمتع بتمام الصحة والعافية، وهي في ريعان الشباب، عندما اختارت بمحض ارادتها استئصال ثدييها كليهما جراحياً خوفا من الاصابة بالسرطان.
وقبلاً، كانت والدة هذه الفتاة قد تم تشخيص حالتها بأنها مصابة بسرطان الثدي عندما كانت في الحادية والأربعين من عمرها؛ كما ان جدتها كانت في سن التاسعة والثلاثين حينما استؤصل ثدياها. أما جدة أمها، فقد كان عمرها 55سنة عندما أصيبت بذات المرض الذي اسفر ايضاً عن ازالة الثديين.
وقد تحدثت في هذا الخصوص ليندساي، وهي من كولومبس بولاية أوهايو، وأوضحت ما ترمي اليه قائلة: "سألت نفسي، لماذا امضي يوماً آخر وأنا في قمة الإحباط والنكد والقلق والتوجس في انتظار ما يحدث مع انه بمقدوري التخلص من هذه القنبلة الموقوتة؟".
ففي شهر يونيو من عام 2005م، تخرجت ليندساي في الجامعة ثم انتقلت الى شيكاغو وهنالك اخضعت حمضها النووي لفحص جاءت نتيجته ايجابية. فقد ورثت ليندساي ذات المورثة التي جعلت افراد عائلة أمها عرضة للإصابة بالسرطان ولديهم قابلية لذلك.
وتسترجع ليندساي شريط ذكرياتها واصفةً ما حدث لها وقتها بقولها: "لقد انقلبت حياتي رأساً على عقب؛ وكنت في غاية القلق والتوتر؛ وبدأت أتساءل في يأس وقنوط "ترى، ما المصير اذا لم تسفر الحياة الزوجية عن ذرية وأطفال عندما اكون في الأربعين من العمر؟". لقد اصبحت مريضة، وأصبت بصداع نصفي، ولم يذق جفني للنوم طعماً".
وعندما طلبت من طبيبها ان يجري لها عملية جراحية لاستئصال ثدييها، رد عليها قائلاً: "ليس قبل ان يكون لديك اطفال، اذ يمكنك بعد ذلك التفكير في الأمر". بيد ان ليندساي لم تكن لتطيق الانتظار، ولا ترى اي فائدة لذلك. وعليه فقد حجزت لها مقعداً على متن رحلة متجهة صوب مدينة نيويورك لمقابلة الدكتور باتريك بورجين بمركز سلوان - كيترنغ التذكاري للسرطان؛ وهو ذات الطبيب الذي اجرى العملية الجراحية لوالدتها ويندي.
ونقلت عنها مصادر صحفية قولها: "ادركت انه هو الشخص الذي سينقذ حياتي". وقد عرض عليها الدكتور باتريك بعض الصور الفوتوغرافية لنساء حالتهن مماثلة لحالة ليندساي، وأخضعن للجراحة على يده؛ وأخبرها بأنها سوف لن تتمكن اطلاقاً من ارضاع اطفالها رضاعة طبيعية في المستقبل؛ ثم طلب منها ان تفكر ملياً في الأمر وأن تمضي بضعة اشهر في التفكير. وقد علقت على ذلك بقولها: "كنت أتساءل متعبجة "هل سأظفر بقلب اي رجل مستقبلاً؟ وماذا اذا كانت هنالك جراحة افضل مستقبلاً؟ وهل سأكره شكلي الجديد؟" واستدركت قائلة: "وبكل حال، كنت اشعر بأنه لا مناص لي من اجراء العملية، وليس لدي اي خيار آخر".
وبالفعل، خضعت ليندساي لمبضع الجراح ولم تتردد مطلقاً، بل ولم تلتفت الى الوراء البتة. وأردفت تقول: "كنت اصغر مريضة اجريت لها عملية جراحية على يد الدكتور باتريك. وكنت اشعر بالخوف الشديد من ان كل ما كان مخروناً في ثديي قد تم استئصال شأفته". وتخطط ليندساي للعودة الى عملية اخرى، تتمثل هذه المرة في الخضوع لزراعة ثديين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salah.jeun.fr
 
الوسواس جعل الفتاة تتخلى عن ثدييها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
webcity :: المنتدى الـــعـــام :: أراشيف الأخبار-
انتقل الى: